اخر تغريدات تويتر

في خاطري شي_3

من طيبات ابي الطيب

الأرشيف

«الفتنة» في أعم صورها ما يختلط بين الحق والباطل، وتقال حين تتشابه المعادن بين ثمينها ورخيصها. مفهوم تحوّل مع سياقات التاريخ إلى جزء من مراحل تُعرف بأحاديث الفتن، ومنها حقب الحروب في القرون الأولى، والتي يعرفها أهل العقائد والتاريخ وعلم الكلام بسنين الفتنة، حتى حُقّبت تاريخياً على هذا الأساس، لنعثر على كُتبٍ تخصصت بالفتن بين الصحابة في القرون الأُوَل.

لكن كل معاني المفهوم لا تنطبق على الصراع بين الخير والشر، بين الحق والباطل!
مع كل حربٍ تخوضها السعودية تجاه الأعداء، ينبري بعض المتعاطفين، ربما سراً مع العدو، ليروّجوا لمفهوم الفتنة بغير موضعه، بل يقحمونه إقحاماً أيديولوجياً، وذلك انطلاقاً من أقلّ أساليب الدفاع إثارةً للشكوك، إذ يدافعون عن العدو بمتاريس «الفتنة» اتقاءً للبوح بالانتماء، وذلك «أضعف الإيمان».

وقوف الإنسان مع بلده ليس فتنة، بل من صميم الدين والوطنية، ومن الوفاء الخالص للبيعة.

التعليقات
إقرأ أيضا

الاستثمار الذي لا يخسر!

أحسب أن كل من له أدنى معرفة بالاستثمار، سيعرض عن هذا المقال من عنوانه، فأول يقينيات الاستثمار وحقائقه أنه لا يوجد في الدنيا استثمار لا يخسر! لكن، دعوني أشرح لكم القصة. لم... 

مقالات
0 المشاهدات
التعليقات 0

من لم يعِش اللحظة!

«التعلم… ذلك الذي لا يتعب منه الدماغ!». أفكر دائماً في عبارة دافنشي السابقة، في أي مرحلة من مراحل إبداعه وجماله كتبها.. أقبل النضج الفني أم بعده؟! وإذا كانت غاية التعلم... 

مقالات
0 المشاهدات
التعليقات 0

خزنوا فرح الصيف لاكتئاب الشتاء!

«لا تنسَ المظلة وانتبه من اكتئاب الشتاء»، كانت أولى وصايا أهل أوريغون – شمال غربي الولايات المتحدة الأميركية – حتى قبل وصولي إليها، لأطمر جهل لغتي! كنت أضحك من... 

مقالات
0 المشاهدات
التعليقات 0