اخر تغريدات تويتر

في خاطري شي_3

من طيبات ابي الطيب

الأرشيف

«الفتنة» في أعم صورها ما يختلط بين الحق والباطل، وتقال حين تتشابه المعادن بين ثمينها ورخيصها. مفهوم تحوّل مع سياقات التاريخ إلى جزء من مراحل تُعرف بأحاديث الفتن، ومنها حقب الحروب في القرون الأولى، والتي يعرفها أهل العقائد والتاريخ وعلم الكلام بسنين الفتنة، حتى حُقّبت تاريخياً على هذا الأساس، لنعثر على كُتبٍ تخصصت بالفتن بين الصحابة في القرون الأُوَل.

لكن كل معاني المفهوم لا تنطبق على الصراع بين الخير والشر، بين الحق والباطل!
مع كل حربٍ تخوضها السعودية تجاه الأعداء، ينبري بعض المتعاطفين، ربما سراً مع العدو، ليروّجوا لمفهوم الفتنة بغير موضعه، بل يقحمونه إقحاماً أيديولوجياً، وذلك انطلاقاً من أقلّ أساليب الدفاع إثارةً للشكوك، إذ يدافعون عن العدو بمتاريس «الفتنة» اتقاءً للبوح بالانتماء، وذلك «أضعف الإيمان».

وقوف الإنسان مع بلده ليس فتنة، بل من صميم الدين والوطنية، ومن الوفاء الخالص للبيعة.

التعليقات
إقرأ أيضا

الفكرة ونقيضها… من أجل أن نتقدم!

«أنتم تخلطون بين الحقيقة والرأي»، تلك هي الجملة الأكثر اعتياداً سماعها لدى زملاء المهنة ومديري التحرير والمقيمين دائماً في غرفة الأخبار، بطبيعة الحال ترافقها نبرة... 

مقالات
0 المشاهدات
التعليقات 0

عندما عزلهم نجم قمة الـ20

كنت أتمنى أن أصل إلى باريس أميركا اللاتينية، بوينس آيرس، وحيداً خالياً من الهموم كي أكتب إليك عزيزي القارئ مقالاً نتبادل فيه تأثير الجو المعتدل على قلم الكاتب ومزاج... 

مقالات
0 المشاهدات
التعليقات 0

حين احتفل السعوديون بيوم الإمارات الوطني

في الوقت الذي كنت أسير في شوارع الرياض، وأشاهد لوحات إلكترونية في وسط الطرق تضع علم الإمارات إلى جانب علم السعودية مهنئة الإمارات بيومها الوطني تحت شعار معاً إلى الأبد،... 

مقالات
0 المشاهدات
التعليقات 0