Saturday 27 May 2017
«موت صغير» رحلة الصوفي الكبير
17 مايو 2017 | 7:16 ص

فوز الصديق الروائي محمد حسن علوان، بجائزة البوكر العربية عن رواية «موت صغير»، امتداد لنجاحاته الأدبية المبهرة، وسبق أن حاز على جائزة الرواية العربية عام 2015، عن رواية «القندس».

بفوزه بالبوكر انضم إلى اسمين سعوديين حصلا على الجائزة ذاتها، هما: رجاء عالم، وعبده خال، وهما نماذج أدبية مُشرفة يسعد بها الإنسان.

محمد إنسان هادئ، شغوف بتوجهه الأدبي، لم يكن يوماً من مريدي الصخب، أو الباحثين عن الجدل والسجال، وحين استضفته ببرنامج «إضاءات»، كان يعرف كيف يكسو ويمرر حتى الآراء الجريئة التي يدلي بها، بحيث تمر على سمع المشاهد بهدوء، والأفكار الأكثر خطورة تلك التي تجري على أرجل الحمام كما يقول نيتشه (1844– (1900).

الرواية سيرة متخيلة لحياة محيي الدين بن عربي (1164- 1240)، شغف التصوف، وفلسفة الأسفار، فالتصوف ترحال دائم، وسفر مستمر، والمتصوفة يطرقون السبل، لكنهم لا يريدون الوصول، فالسبيل غاية، والطريق هدف، وبالمسار تكون اللذة، والحياة ترحال، والموضات والشطحات، تكثيف روحي، رغبة بصناعة جمال وجداني، وطرب ذاتي، ورجفة حب إلهي.

بقراءته النقدية للرواية، يقول فيصل دراج، عنها بجريدة الحياة، 25 أبريل 2017: «استمد النص منظوره من تصورات صوفية، تتحدث عن شوق الإنسان إلى معرفة مرغوبة تقوده من مكان إلى آخر، وعن حيرة المشتاق، السائر من غربة إلى أخرى، ونشوة الحب، التي تختصر الوجود في محب ومحبوب، يفترقان في نهاية الطريق».

وعلى الرغم من طريق مجذوب إلى نور ساطع لا يُرى، فالإنسان الجوهري مسكون، صوفياً، بالحيرة والحزن: «طوبى لمن حار»، يقول ابن عربي، و«الحزن إذا لم يصحب الإنسان دائماً لا يَُعَوّل عليه»، ويقول أيضاً، كما لو كانت الحيرة الحزينة جوهر الإنسان.

صاغ المتصوف بلغته مفهوم «الاغتراب الروائي»، الذي يأخذ بيد الإنسان إلى طريق، ويدعه يتابع طريقاً لم يختره. ثم يصف دراج بطولة ابن عربي، بالرواية بأنها «بطولة إشكالية».

على غلاف الرواية كتب هتاف ابن عربي: «منذ أن أوجدني الله حتى توفاني في دمشق، وأنا في سفرٍ لا ينقطع، رأيت بلاداً ولقيت أناساً وصحبت أولياء وعشت تحت حكم الموحدين والأيوبيين والعباسيين والسلاجقة طريق قدّره الله لي قبل خلقي، من يولد في مدينة محاصرة تولد معه رغبة جامحة في الانطلاق خارج الأسوار، المؤمن في سفر دائم، والوجود كله سفر في سفر، من ترك السفر سكن، ومن سكن عاد إلى العدم».

الرواية قسّمها المؤلف إلى أسفارٍ، تفتتح بكلمات ومقولاتٍ لابن عربي، هتافات بالوجود، ونظرة بالحب، وصياغة للشغف الذاتي، والسفر المعنوي، وابن عربي وإن كان مسفاراً بحياته، غير أن السفر الصوفي ليس جغرافياً، ولا يرتبط بالمكان ولا بالزمان، وإنما سفر الذات والروح، وشغف المحب لمحبوبه، وطرب الإنسان لوجوده.

فالتصوف ترحال عبر العصور حتى من دون أن تكون ثمة رحلة، إنه امتنان للمحبة، وحراسة لها، وتجديد لطرب الذات بوجودها وبسر كينونته وحيويته وحياته.

«كل معرفةٍ لا تتنوع لا يعوّل عليها»، يقول ابن عربي، مقولة تصحّ على الرواية التي تنقّلت بين الأزمنة والأمكنة، صاغت سيرة رجل إشكالي بتاريخ المسلمين، ابن عربي، الصوفي، المدوّي، صاحب الفصوص، والفتوحات.

استطاع الروائي أن يصبّ السيرة المفترضة، والسفر المتخيل، والمسافات الموجودة بالأذهان، وليس شرطاً أن توجد بالأعيان، كل ذلك بنصّ باذخ الثراء، ورواية جديدة بأسلوبها، إذ يخطّ علوان لنفسه مسيرة، تشبه سير الكبار، الذين يضعون بصماتٍ خاصةٍ، في كل عمل.

الرواية بطولها إذ شارفت على الـ600 صفحة، تضمنت رسائل كبرى للإنسان، في الحب، والسفر، والمرأة، والحياة، والبحث، والحقيقة، والنور، والضوء… مفاهيم ساطعة، وبفاتحة كل سفرٍ فصّ من فصوص النور الصوفية. لقد أبدع علوان، وصار للفوز عنوان، وللتكريم صنوان.


website security