اخر تغريدات تويتر

في خاطري شي_3

من طيبات ابي الطيب

الأرشيف

تزاملنا وتصادقنا لربع قرن. فكيف أكتب عن أبي عبدالله في عجالة و… في سطور؟

تركي مثابر عندما يحدد هدفه. لا يستكين ولا يهدأ حتى يصل. بدل مواقع وأمكنة وأكثر الانتقال من مكان إلى آخر. لكنه ظل أميناً لقلمه، لحبه وولعه الدائم بالقلم. لا يهمه الموقع أو الكرسي. كرسيه الإعلام، والحوار الدائم، والبحث عن المعرفة. لذلك حمل معه كرسيه وقلمه أينما ارتحل… وسيظل أميناً لهما مهما طال السفر والترحال.

رجل لا يحب القعود. على قلق دائم متمثلاً بالمتنبي، شاعره المفضل. وفي كل مكان حل فيه ترك بصمة، وخلف صداقات يسبقه إليها جيش من الابتسامات. يحافظ عليها بإصرار وثبات.

تركي لا تختصره صفة، ولا يحبسه انتماء إلى موقف أو فكرة. دائم البحث والتعلم والحوار والنقاش. لكنه ثابت على الثوابت والقناعات، وإن تنوعت اهتماماته وانشغالاته من الصحافة إلى التلفزيون والنشر… فالهدف أولاً وأخيراً تعميق مساحات اللقاء مع الآخر. وهذا سر نجاحه وطيب معشره ومجلسه وكرم أخلاقه.

سيظل أبو عبدالله يحمل قلمه أينما حل. سيظل وفياً لمهنة المتاعب، وأصدقائه، وزملائه الكثر فيها سواءً شرقوا أو غربوا.

تمنياتي لك بالتوفيق، وهو لم يخذلك، ولن يخذلك، ما دمت على عهدنا بك أميناً وفياً.

*صحافي لبناني

التعليقات
إقرأ أيضا

سفيرنا في الإمارات

عبدالعزيز حسين الصويغ  أن تكون سفيرًا لبلادك تُمثّلها وتنقل سياستها للدولة التي عُيِّنت فيها، وتعمل على حماية مصالح الدولة ومواطنيها، فهذا شرف ما بعده شرف، فالسفراء... 

قالوا عن تركي
0 المشاهدات
التعليقات 0

تركي الدخيل الدبلوماسي السهل الممتنع

تاج الدين عبد الحق أرجو ألّا تطول غيبة الصديق تركي الدخيل في عالم الدبلوماسية، وأن يعود سريعًا إلى الميدان الذي صنع نجوميته، وشكّل حضوره خلال العقود الثلاثة الماضية.... 

قالوا عن تركي
0 المشاهدات
التعليقات 0

الصحافي الأنيق والمهني الإنسان – تركي الدخيل: الرجل الواقف في كل المراحل

فارس بن حزام الكتابة عن تركي الدخيل #TurkiAldakhil غزيرة، لا تحدها ضفاف، لأن الرجل مرتحل دائمًا بين أوراقه الصحافية، وأبوابه المهنية، من منصب إلى منصب، ومن مهمة إلى أخرى،... 

قالوا عن تركي
0 المشاهدات
التعليقات 0